مؤرشف من في 10 أبريل 2020 ووفقا للمصادر، أظهر تقرير اللجنة الفنية المشتركة أن مخزونات النفط التجارية في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ستبقى دون متوسطها للأعوام 2015 - حتى مايو 2022 بدلا من يناير كانون الثاني 2022 في التوقعات المبدئية
كما أشار إلى أنه في الولايات المتحدة «لا يتوفر ببساطة عدد الحفارات اللازم للحاق بالركب بطريقة قد تكون ضرورية في حالة الحاجة إلى نفط إضافي» في البداية كانت نظرة روسيا قصيرة الأمد من هذا التحالف، حيث كان الهدف الأساسي منه هو خفض المخزونات النفطية في الدول الصناعية إلى مستوى متوسط السنوات الخمس، ولكن مع الوقت وبعد تحقيق هذا الهدف اكتشف الجميع أن هذا التحالف عامل مهم في استقرار السوق، واستمر لفترة أطول

أوبك

قد يهمك أيضا: ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو من ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أوبك
نخشى من الموجة الرابعة من كورونا، لا أحد يريد القيام بأي تحركات كبيرة"
أوبك بلس تجتمع اليوم.. وأسعار النفط تعاود الارتفاع
وحتى أكون صريحاً مع الجميع، لم أكن أتوقع أن التحالف سيستمر حتى 2022
"أوبك بلس" ترجئ اجتماعها وسط تحفظات حول الإنتاج
وتمّ إضافة 9 دول أخرى للبلدان الخمسة المؤسسة مؤرشف من في 10 أبريل 2020
ولكن السنوات مرت واكتشفنا العكس، وأن الطلب على النفط في زيادة وأن الإنتاج العالمي لم يصل للذروة بعد، خصوصاً بعد دخول الولايات المتحدة في ثورة النفط الصخري والتي أسهمت في رفع إنتاجها لمستويات تاريخية جعلتها تتفوق على السعودية وروسيا للمرة الأولى منذ عقود، بل أصبحت الولايات المتحدة بلداً مصدّراً للنفط والمشتقات النفطية وقد زاد ذلك من الضغوط التضخمية التي تخشى الدول المستهلكة من أنها قد تعرقل التعافي الاقتصادي من جائحة كورونا

أوبك بلس تتمسك بسياسة الإنتاج الحالية.. والنفط يقفز فوق 81 دولارا

لقد نشأ هذا التحالف في 2016 عندما أجبرت ظروف السوق الصعبة حينها روسيا وباقي المنتجين على التعاون مع «أوبك» لإعادة استقرار السوق، لأن سوق النفط من الناحية العملية لا تستطيع العمل بشكل صحيح من دون قيادة.

27
أوبك بلس
أثرت حرب الأسعار هذه أيضا على شركات الأمريكية بعد أن كانت قد شهدت تزايدا في إنتاجها، ونجت من حرب الأسعار التي اشتعلت في الفترة 2015 - 2016، فبدأ إنتاجها بالتراجع، وأعلنت خططا لوقف تشغيل الحفارات وتقليص ميزانياتها، حيث وجدت روسيا من خلال موقفها الرافض للتمديد في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا فرصة لضرب صناعة النفط الأمريكية خصوصا بعد فرض عقوبات في فبراير 2020 على الذراع التجارية لشركة التي تسيطر عليها الحكومة الروسية
أوبك بلس ترفع توقعات نمو الطلب على النفط في 2022
وبهذا القرار، تجاهل تحالف "أوبك بلس" الضغوط من كبرى الدول المستهلكة مثل الولايات المتحدة والصين التي طالبت بكبح جماح أسعار النفط الآخذة في الارتفاع
أوبك
وكانت اللجنة قد توقعت في تقريرها المبدئي أن ينمو الطلب العالمي على النفط بمقدار 5
تجاوز سعر خام القياس برنت، الذي ارتفاع 50 %، منذ بداية العام، مستوى 80 دولارا الشهر الماضي وجرى تداوله قرب تلك المستويات المرتفعة اليوم عند حوالي 79 دولارا، مدفوعة باضطرابات على صعيد الإمدادات وزيادة الطلب مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد-19 أعلنت قطر، في يوم الأثنين الثالث من ديسمبر من عام 2018، أنها ستنسحب من منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" اعتبارا من يناير 2019، وأبلغت قرارها هذا إلى المنظمة
وزاد عدد حفارات الغاز الطبيعي خلال الأسبوع الماضي، بنسبة طفيفة بلغت واحداً في المئة، بما يعادل حفارة واحدة إلى 99 حفارة، بينما ارتفع إجمالي حفارات الغاز الطبيعي والنفط معاً، بنسبة 5 في المئة بما يعادل خمس حفارات عند 475 حفاراً عكست أسعار النفط اتجاهها اليوم الاثنين لمراجعة سياسة الإنتاج والذي قد يقرر ما إذا كان الارتفاع الذي شهدته الأسعار في الآونة الأخيرة يمكن أن يستمر مع تعافي العالم بشكل متقطع من جائحة كوفيد-19

سياسة إنتاج «أوبك بلس» تقود أسعار النفط في الأشهر المقبلة

وفي الجهة المقابلة، يرى الفايق أن هناك الكثير من اللوم على ارتفاع أسعار النفط، وأن هذا قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم، مشيرا إلى أن من يتحدث عن هذا الأمر يتجاهل العديد من الأمور التي تسبب ارتفاع التضخم ومنها حزم التحفيز وأسعار الفائدة.

اجتماع اوبك بلس وماهي الاتفاقات التي تمت في نهاية الاجتماع بشأن سياسة الإنتاج
وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما ارتفعت 836 ألف برميل الأسبوع الماضي
تحالف «أوبك بلس» لن يموت
وقال توني سايمي، الخبير الاقتصادي في معهد «سالفورد بيزنس سكول»، إن «عدداً ضئيلاً من محطات إنتاج الكهرباء تملك القدرة على التحول» إلى اعتماد النفط أو الفحم، مشيراً إلى أن «العدد تراجع في السنوات الثلاثين الأخيرة على ضوء الوعي لوطأة المحروقات الأحفورية على »
أوبك بلس تتمسك بسياسة الإنتاج الحالية.. والنفط يقفز فوق 81 دولارا
وبدأت محادثات الجمعة باجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، وأعقبه الاجتماع الوزاري، لبحث سياسة إنتاج الخام وجرى خلال الاجتماع التصويت على خطة "أوبك" لزيادة الإنتاج تدريجياً خلال الفترة من أغسطس 2021، حتى سبتمبر أيلول 2022، بمقدار 5